من نحن

جيش العزة ..
يعتبر من أبرز الفصائل العسكرية الأكثر تنظيماً مقارنة بالفصائل الاخرى التابعة للجيش السوري الحر المعارض للنظام السوري في البلاد.

نشأة جيش العزة :
بدأت نواة جيش العزة مع بداية العام 2012 إنطلاقاً من لواء شهداء اللطامنة في حماة بقيادة الرائد جميل الصالح المنشق عن قوات النظام, حيث اعتمد “الصالح” حينها على الاسلوب العسكري في تنظيم و إدارة الفصائل الثورية في حماة لمواجهة قوات النظام السوري بشكل أكثر تنظيماً تفادياً للخسائر و تحقيق إنتصارات بأقل الخسائر لعدم توفر الامكانيات القتالية مقارنة بإمكانيات قوات النظام العسكرية, وكان ذلك دافعاً لعدد من الفصائل الثورية في محافظة حماة بالمبادرة والانضمام لتشكيل لواء شهداء اللطامنة ليصبح تجمعاً عسكرياً ضم أكثر من 20 فصيلاً ثورياً مناهضاً للنظام تحت مسمى ” تجمع العزة “.

تجمع العزة :
بات تجمع العزة في السنوات الماضية أكثر تنظيماً على الصعيد العسكري في مواجهة النظام و خوض المعارك ضد قواته العسكرية المنتشرة في ريف حماة وكان لتجمع العزة الدور الأبرز في تحرير مدينة مورك شمالي حماة في العام 2014 و السيطرة عليها بشكل كامل فضلاً عن تحرير عدد كبير من الحواجز العسكرية والمناطق الخاضعة لقوات النظام منها : حاجز البويضة و زلين و الزلاقيات و منطقة الزوار و تل الناصرية و الحواجز المحيطة بمدينة طيبة الإمام وشارك في معارك اخرى في ريف ادلب واهمها مدينة خان شيخون واستطاع بهذه الانتصارات تحقيق بصمة واضحة ميدانياً في محافظتي حماة و ادلب .

جيش العزة :
مع نهاية العام 2015 إنضم إلى ” تجمع العزة ” العديد من الكتائب و الألوية الثورية من مختلف الاختصاصات ” مدفعية – دبابات – مشاة ” من مختلف المناطق في البلاد لتقرر قيادة التجمع تشكيل جيش عسكري منظم تحت مسمى ” جيش العزة ” واستقطاب أكبر عدد من الضباط المنشقين عن النظام من ذوي الكفاءات العالية في قيادة المعارك و نشاطات عسكرية اخرى كإدارة الألوية و الأقسام العسكرية داخل مكونات الجيش بهدف تشكيل جيش منظم وفق المعايير الأساسية مقارنة ً بالجيوش الحديثة لاسيما أن جيش العزة أعتمد بالدرجة الأولى على انشاء مؤسسة انتساب للعسكريين و اخضاعهم لدورات تدريبة عسكرية مغلقة يتلقى فيها العسكريين التدريب على كل انواع الاسلحة الخفيفة و المتوسطة و الثقيلة واكسابهم مهارات عالية في القتال و المواجهة مع قوات معادية, وذلك من خلال ضباط يمتلكون خبرة عالية في تدريب المقاتلين.
واستطاع جيش العزة خلال العام 2015 بالاشتراك مع فصائل ثورية اخرى من صد أعتى حملة عسكرية لقوات النظام في شهر اكتوبر عندما حاولت الاخيرة استعادة مناطق محررة في ريفي حماة الشمالي و الشرقي و ادلب الجنوبي حيث تمكن حينها من صد هذه الحملة المدعومة بالمقاتلات الروسية وتدمير عشرات الاليات العسكرية واجبارها على التراجع, كما وتمكن من تحرير عدة نقاط عسكرية بعدها ابرزها : مزارع الصخر و زلين و نقاط عسكرية اخرى لقوات النظام في ريف حماة .

إنتشار جيش العزة :
بات جيش العزة قوة عسكرية ذات نفوذ, تنتشر فصائله في مختلف المناطق المواجهة لقوات النظام في كل من حماة و اللاذقية و حلب .

أهداف جيش العزة :
اسقاط نظام الأسد بكل مكوناته و المساهمة في تشكيل نظام سوري جديد بديل عن النظام الحالي يضمن حرية و كرامة كل السوريين .