القائد العام لجيش العزة : النظام ألعوبة بيد روسيا وغرف العمليات هي الخطوة الأولى نحو التوحد

0

تطورات متلاحقة تشهدها جبهات حماة والساحل السوري وحلب، المكتب الإعلامي لقوى الثورة السورية التقى الرائد جميل الصالح قائد جيش العزة المنتمي للجيش السوري الحر للحديث عن هذه الجبهات وكان معه الحوار التالي:

ما هو الوضع عسكرياً بشكل عام في شمال سوريا؟
يحاول النظام وفي كل مرة مدعوما بالطيران الروسي والميليشيات والمرتزقة من ايرانيين وافغان وعراقيين ولبنانيين احراز تقدم على الارض في شمال سوريا ليثبت للعالم انه قوة مازالت موجودا، وبذلك يكون يضحك على نفسه ويهزأ من مؤيديه فهو يقوم بجذبهم عن طريق الاغراءات المادية وكانها فرص للعمل او جذب للاستثمارات وفي الحقيقة ما هي الا جذب الى مزيد من الدماء والدمار والخراب وما هي الا طريقة من طرق النظام لكسب ود الايرانيين.

ماذا عن وضع جبهات ريف حماة والساحل؟
النظام يعتمد في ريف حماه الشمالي سياسة الذراع الطويلة التي لطالما تغنى بها (الطيران والمدفعيه) حيث يقوم بقصف القرى والمدن في ريف حماه الشمالي وإدلب الجنوبي، قصفا لا هوادة ولا رحمه فيه، اضافه الى حربه على الاراضي الزراعية في حرب تطال ارزاق الناس ليحاربهم في قوت يومهم.

اما في الساحل فالامر مختلف، فالنظام يحاول ايضا كسب دعم الطيران الروسي في الجو ومن البحر، اضافه الى أنه يحاول عبر الميليشيات الطائفية المختلفة الجنسيات ان يمسك بزمام المبادرة، ويقول أنه الاقوى، ولكن الروس يدركون أنه لا يمسك بشيء، الا ان مصالحهم تتقاطع مع دعمه هناك خاصه من اجل ابعاد شبح وصول الصواريخ الى قاعده مطار حميميم المحتلة والتي حددتها روسيا وأشرتها على انها ارض روسية.
لماذا اختار النظام هذا الوقت بالتحديد لبدء معركة حلب؟
يدرك النظام انه العوبة بيد روسيا وايران فهو ضائع بين مطرقة ايران وسندان روسيا، ويعلم ونعلم جميعا ان هناك لقاءات روسية امريكيه لحل الازمة، وبالتالي سيخرج بدون شيء، لذلك يعمل على اللعب على وتر الوقت لكسب مزيد من الارض قبل الوصول للاتفاق بين اللاعبين الكبار وبالتالي يقوم بالتصعيد على حلب لاجل تطويقها والمفاوضات عليها.

الجميع يطالب بالتوحد ..فهل هناك بوادر للوحدة، خاص أن هناك الكثير من الفصائل دخلت في تجارب توحد وفشل؟
قبل الحديث عن التوحد لنتحدث عن تنسيق عال بين الفصائل من خلال غرفه عمليات عسكرية مشتركة يتم العمل فيها وهذا التنسيق العالي يؤدي الى الوصل للوحدة وهو امر الهي من خلال قوله تعالى واعتصموا بحبل الله جميعا، ولنبدأ بشكل عالي من اشكال التنسيق لنصل الى الوحدة المطلوبة ان شاء الله.

المصدر : المكتب الإعلامي لقوى الثورة السورية: محمد الحموي
رابط التقرير :  https://rfsmediaoffice.com/2016/07/10/36783/#.V4JLyZN94yk