منظومة الأوسا بين الحقيقة و الاشاعات وفي الأصل هي عربات أوسا .. بقلم المقدم سامر الصالح

0

كثر الجدل و الإنقسام بالرأي على مواقع التواصل الاجتماعي في اليومين الاخيرين حول امتلاك جيش الاسلام منظومة صواريخ أوسا “دفاع جوي” دون تفعليها للدفاع عن مناطق الغوطة الشرقية بريف دمشق من الغارات الجوية للطيران الحربي, وتمكن جيش الإسلام من إسقاط طائرتين للنطام بصواريخ الأوسا احدها طائرة مروحية في أجواء منطقة البحارية بريف دمشق, ولكن في الحقيقة هي عربات أوسا يتطلب العمل عليها مهارات فنية وعسكرية متخصصة في هذا المجال, فضلاً عن جاهزيتها لتأدية الغرض المطلوب منها “استهداف الطيران الحربي و المروحي”.

نعلم أن جيش الإسلام تمكن من إغتنام عربات أوسا م/ط قبل ثلاث سنوات من قوات النظام وإن هذه العربات كانت في حالة أقرب إلى خروجها عن الخدمة لعدم إستخدامها من قبل قوات النظام خلال السنوات الماضية و عدم إجراء الصيانات الدورية لهذا السلاح في الثكنات العسكرية التي تحتوي على هذا النوع من العربات و الصواريخ, كما وإن العمل عليها يتطلب أجهزة إستطلاع و تتبع للطائرات ضمن مجال هذا السلاح, وإن ما تمكن جيش الاسلام من تحقيقه هو إعادة تأهيل هذه العربات و إجراء صيانة كاملة لها من الناحية الفنية و القتالية, وتأمين بعض المستلزمات الفنية الدقيقة لتكون جاهزة للعمل بأي وقت وهذا تطلب جهداً كبيراً لاسيما ان بعض الأجهزة الخاصة بهذه العربات لا تتوفر إلا في مؤسسات النظام العسكرية, ويبقى تأمين الصواريخ هو العنصر الصعب أمام إمتناع الدول الصديقة للسوريين من إمتلاك كتائب الثوار صواريخ مضادة للطيران, وبذلك يمكننا القول أن جيش الإسلام لا يمتلك منظومة أوسا إنما عربات بحاجة الى المزيد من التطوير و التاهيل لتكون قادرة على تحقيق الهدف منها.

فنياً و تكتيكياً : إن عربة الأوسا Osa هو أول نظام صواريخ دفاع جوي محمولة ومدمج بها رادار في سيارة واحدة. وقد دخل صاروخ الدفاع جوي”أوسا” الخدمة في القوات المسلحة السوفيتية في عام 1977. ويتم نقل النظام عبر سيارات نقل بسنة عجلات يُمكن تشغيلها وتجهيزها للإطلاق في غضون خمس دقائق، وتتميز بأنها برمائية تسير على اليابس والماء، وتستطيع المسير حتى 500 كيلو متر دون الحاجة إلى وقود ويحتوي النظام كذلك على هوائي للمراقبة الدورية بيضاوي الشكل، ويمكن لهذا الهوائي أن يلتقط الإشارات على بعد 30 كيلو متر. الصاروخ الموجّه المضاد للطّائرات “Osa” له رسم بياني ديناميكي هوائي عادي، وهو مجهّز بالوقود الصلب. ويقع على جانبي الهوائي جهاز رادار لتتبع الصواريخ الذي أطلقها النظام وتوجيهها إلى الأهداف بدقة عالية، ومما يتميز النظام به أيضاً هو إمكانية توجيه صاروخين في نفس الوقت وإرسالهما للهدف. ويحتوي النظام كذلك على جهاز تعقب كهربائي يمكن استخدامه لتحديد الأهداف في حالة التشويش على الرادار.